أهلا بك في موقع الزراعية نت

أخبار مؤكدة وغير مؤكدة

لافتة إعلانية

تابع "الزراعية نت" على الفيس بوك

YoWindow.com Forecast by yr.no
المغرب: خسائر الحوامض تُخرج الفلاحين إلى الإحتجاج طباعة إرسال إلى صديق
الثلاثاء, 14 فبراير 2017 00:00

المغرب: خسائر الحوامض تُخرج الفلاحين إلى الإحتجاجالزراعية نت – الاخبار - قرر فلاحو “الكليمانتين” في مدينة بركان المشاركة في مسيرة وطنية في الرباط يوم الـ15 من فبراير الجاري، من أجل المطالبة بإيجاد حلول للوضعية الصعبة التي يعيشونها جراء تكبدهم لخسائر فادحة خلال الموسم الفلاحي الحالي. وتأتي المسيرة بعد وقفة احتجاجية نظمها الفلاحون المعنيون في بركان، وطالبوا فيها برحيل مدير المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي.

وفي هذا السياق، قال محمد بلمصطفى، رئيس تعاونية السليمانية للإنتاج الفلاحي ورئيس جمعية منتجي البطاطس، إن المدير سالف الذكر لم يستجب لدعوات الحوار التي رفعها الفلاحون بعد الأزمة التي مروا بها بسبب انهيار الأسعار.

وطالب بلمصطفى، في حديث بفتح حوار وطني حول الأزمة التي يعيشها الفلاحون، مشيرا إلى أن الفلاحين في بركان لهم مطالب ذات طابع محليّ، وأخرى يواجهها جميع الفلاحون في مختلف أرجاء المملكة، حيث قال إن أبرز هذه المطالب هي إعادة جدولة الديون البنكية التي على ذمة الفلاحين وجعل الفائدة رمزية، مشددا على ضرورة دعم الدولة للفلاحين من أجل الخروج من أزمتهم.

وفي الوقت الذي تحدث فيه رئيس تعاونية السليمانية للإنتاج الفلاحي عن الحوار الذي أجري مع الولاية للخروج من الأزمة، قال إن مشاكل جمة يواجهها الفلاحون، خاصة مع موعد فبراير لاستخلاص فواتير المياه المستعملة في الفلاحة.

وذكر أن التكلفة ستكون خلال هذه السنة عالية جدا، بالنظر إلى استغلال كم كبير من مياه السقي خلال فصل الصيف، الذي شهد ارتفاعا كبيرا لدراجات الحرارة، في حين أن عددا من الفلاحين ليست هم القدرة على الأداء.

ومن أجل حل هذه المعضلة، يقول بلمصطفى، لا بد من تأجيل أداء هذه الفواتير أو على الأقل عدم فرض إتاوات نتيجة التأخر، كاشفا أن المشاركة في المسيرة التي دعت إليها الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي، ستكون تضامنية مع الفلاحين في مختلف مناطق المغرب.

وفي السياق ذاته، دعا المتحدث إلى ضرورة توفير الصناعات التحويلية في بركان، مشيرا إلى أن المنطقة لا توجد فيها هذه النوعية من الصناعات، والشركة المالكة للقطب الصناعي طالبت بمبالغ خياليا، على حد تعبيره، في الوقت طالب فيه أيضا ضرورة إنشاء سوق نموذجية، يتناسب مع المنتوجات التي تتوفر عليها المنطقة.

وكانت عدد من الضيعات الفلاحية، في بركان وضواحيها، قد تخلصت من “الكليمانتين”، بعد التراجع الذي عرفته أسعاره، ووفرة الإنتاج غير المسبوق؛ وذلك من خلال تحويله إلى علف للماشية.

 

 

 

خبر بريس

التعليقات (0)add comment

أضف تعليق
تصغير | تكبير

busy
 
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
Abyar Designs