أهلا بك في موقع الزراعية نت

أخبار مؤكدة وغير مؤكدة

لافتة إعلانية

«  يناير 2017  »
الأحدالاثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031 

تابع "الزراعية نت" على الفيس بوك

YoWindow.com Forecast by yr.no
ما هي المناطق الأكثر تعرضا للرياح في العالم؟ طباعة إرسال إلى صديق
الخميس, 22 ديسمبر 2016 00:00

ما هي المناطق الأكثر تعرضا للرياح في العالم؟الزراعية نت – اسرار الطبيعة - توجد عدة مناطق الأكثر تعرضا للرياح في العالم، هناك أوكلاهوما، القارة القطبية الجنوبية، المحيط المتجمد الجنوبي، وجزيرة صغيرة تقع قبالة الشاطيء الأسترالي، جميعها مناطق تتسابق لنيل لقب أكثر البقاع عرضة للرياح في العالم. إذ

تقع جزيرة بارو مقابل الشاطيء الشمالي ـ الغربي لأستراليا، فقد شهدت هذه الجزيرة الصغيرة رياحاً كانت بعضها قوية، بحيث سجل مرصد جوي غير مأهول 1996 هبوب هبة رياح قوية بلغت سرعتها 253 ميلاً في الساعة (408 كلم في الساعة). وحسب المنظمة العالمية للأرصاد الجوية (دبليو إم أو)، فقد كانت تلك أقوى عاصفة من الرياح سُجلت على الإطلاق، كانت القوة الدافعة وراء هذه السرعة المفرطة هي الإعصار الإستوائي المسمى "أوليفيا".

 

وطبقا للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية، وحسب هذا المقياس، ربما يكون الفائز هو "إعصار نانسي" (نانسي تيفون) لعام 1961. تشكل هذا التيفون فوق المحيط الهاديء وتسبب في مقتل أكثر من 170 شخصاً عندما ضرب اليابان، بينت السجلات أن إعصار "نانسي" ولد رياحاً متواصلة على اليابسة بلغت سرعتها 215 ميلاً في الساعة (346 كلم في الساعة) ـ مع أن خبراء الأرصاد الجوية يشكون الآن في أن التقديرات كانت مبالغاً فيها.
أوكلاهوما، الإعصار القُمعي (أو الترنادو) يعد عمود دوار من الهواء يمتد من قاعدة عاصفة رعدية إلى سطح الأرض. عندما يلتقي هذا العمود الهوائي بسطح الماء فإنه يُعرف باسم "عمود الماء الإعصارى"، و هي "الأعنف من بين جميع عواصف الغلاف الجوي"، بحسب "المختبر الوطني للعواصف الشديدة" في مدينة نورمان بولاية أوكلاهوما الأمريكية، في يوم 27 أبريل/نيسان من عام 2011، تشكل 207 إعصار قُمعي خلال 24 ساعة. وتعد ولاية أوكلاهوما موطن أسرع رياح من ذلك النوع حسب سجلات المنظمة العالمية للأرصاد الجوية: فقد تم تسجيل رياح بسرعة 302 ميل في الساعة قرب منطقة "بريدج كريك" في 3 مايو/أيار من عام 1999.
وفي المحيط المتجمد الجنوبي  تتكون أحزمة هائلة من الرياح نتيجة الطريقة المتفاوتة التي تسخن بها أشعة الشمس سطح الأرض. بين خطوط عرض 30° شمال وجنوب خط الاستواء، تهب الرياح التجارية بثبات. وتسود الرياح الغربية خط عرض 40°. أما هبوب الرياح القطبية الشرقية فيبدأ عند خط العرض 60 في المائة، ومن خلال ما جاء عن BBC  توصف خطوط العرض المضطربة تلك، ذات السمعة السيئة، بأوصاف مثل "الأربعينيات الهادرة"، و"الخمسينيات الساخطة" و "الستينيات الصارخة".
بخلاف النصف الشمالي من الكرة الأرضية، تهب الرياح الغربية في المحيط المتجمد الجنوبي دون انقطاع فعلي لعدم وجود قارات. يعني هذا أنها تصل إلى سرعات تفوق 100 ميل في الساعة.
كما تشكل القارة القطبية الجنوبية موطن رياح غير طبيعية:

الرياح المنحدِرة (التي تعرف أيضا باسم الكاتاباتية). تتولد هذه الرياح من امتزاج جوها القارس مع الشكل الذي تتخذه تلك القارة.
يقول "جون كينغ" من المؤسسة البريطانية لمسوحات القارة القطبية الجنوبية في مدينة كامبريدج البريطانية: "خلال فصل الشتاء في القارة، تكون الشمس على الدوام تحت مستوى الأفق، أو فوقه بقليل. يؤدي التبريد المتواصل لسطح القارة ـ وخاصة في هذا الفصل ـ إلى تشكل طبقة ضحلة من هواء بارد كثيف فوق السطح."
يضيف "كينغ": "ولأن هذه القارة هي في الأساس على شكل قبة، فإن الرياح تميل إلى الانسياب من داخل القارة المرتفع باتجاه السواحل. وبما أن الأرض تدور، فذلك يعني أن الرياح لا تهب مباشرة نحو المنحدرات، بل إنها تنحرف إلى اليسار أثناء هبوبها."

 

 

 

علم بريس

 

 
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
Abyar Designs